BApK

Bundesverband der Angehörigen psychisch erkrankter Menschen e.V.

الصورة المميزة لعائلات مساعدة النفس - والعلاج النفسي

المعيشة مع مريض نفسي - ثقة بالنفس وتعضيد.

تخفيف الآلام والحاجة، وحماية العائلة وتمكين اشخاص مصابين بمرض نفسي للمشاركة في حياة المجتمع – تلك هي أساسيات دستورنا ، وهي ممثلة في التشريعات وثابتة في قلوب المجتمع. وهذا ينطبق أيضا

على مريض نفسي.

إن عددهم ليس صغير: في ألمانيا يعيش نحو نصف مليون مريض نفساني مزمن ، ومعظمهم يعيش مع عائلاته. وتلك العائلات تترك وحدها غارقة في مشاكلها ومعاناتها فوق الاحتمال.

ومن هذه الخلفية فقد بدأت منذ سنوات عائلات في جميع أنحاء ألمانيا بتكوين مجموعات مساعدة النفس

واتحادات على مستوى الولايات الألمانية ، لكي يعاونوا بعضهم البعض ولتمثيل ما يهمهم تمثيلا أفضل.

وتأسست في عام 1985 الرابطة الاتحادية لاقرباء أشخاض ذوي امراض نفسية ، رابطة مسجلة

Der Bundesverband der Angehörigen psychisch erkrankter Menschen e.V.

من نحن

عائلات من أعضائها مرضى نفسيين ينظمون أنفسهم على ثلاثة مستويات:

     *  على مستوى المحليا ت والضواحي من خلال مجموعات مساعدة النفس. ويقدمون المساعدة مباشرة

         وفي محل السكن وتخفيف عن طريق الحديث، وتعريف واعطاء معلومات ،

     *  على مستوي الولاية من خلال اتحادات في الولاية ، وكأشخاص يمكن لعائلة المريض التوجه إليهم ،            ويقومون بالإرشاد ، وينظمون منتديات ومقابلات ، كما يؤدون واجبات على المستوى السياسي                  في الولاية،

     *  وعلى مستوى ألمانيا كلها من خلال الرابطة الاتحادية ، التي تمثل ما يهم عائلات المرضى على                 الصعيد الوطني ويقومون بواجبات اعطاء المعلومات وتوزيعها على الاتحادات في الولايات.

 

أعضاء الرابطة الاتحادية هم الاتحادات من مختلف الولايات. والهيئة العليا هي مجلس الأعضاء ، يتقابلون مرة كل سنة. ومنه تصدر جميع البرامج الهامة ، والقرارت الخاصة بالعاملين والقرارات المالية . وتتكون الإدارة من سبعة أعضاء - وهم مثل مديري اتحادات الولايات – يعملون بدون مقابل.

ويقع المقر الرئيسي للرابطة الاتحادية في بون ، ولها مكتب إعلامي في برلين.

تحصل الرابطة الاتحادية على تمويل من رسوم اعضائها ، وعطاءات من المرافق العامة ، ودعم مالي من داعمين وتبرعات. يصرف هذا العائد طبقا لمبدأ النفع العام ، بمسؤولية ، وعدم تبذير وبشفافية؛ ويكتب

تقرير سنوي عن عائد ومصروفات كل سنة.

ماذا نريد

نعتمد في عملنا على المادة 3 من الدستور الألماني. ومنطوقه : لا يجب أن يهمل شخص بسبب إعاقته.

هذه الصيغة الأساسية يجب أن تتحقق بالنسبة للمرضى النفسيين أيضا. فلا يزال هؤلاء المرضى وعائلاتهم يعانون من العزلة والاضطهاد . فالتعامل معهم والمفروض أن يكون باحترام وبتفهم وسماحة ، فيعطل ذلك

قلة المعرفة، وعلى الأخص بالنسبة لمرض الشيزوفرانيا والإضطراب الإكتآبي، ومن خلال تصورات قديمة جارحة. ونحن نكافح ضد هذا الاضطهاد والاحتقارعلى كل الأصعدة سواء اجتماعية أم سياسية.

نريد عائلات متفتحة عارفة متضامنة واثقة بنفسها ، تعرف حقوقها وتطالب بالمساعدة التي تحتاجها من اجل التغلب على وضعها الصعب. ان منظورنا للعائلة هو عائلة مكونة من أعضاء- سواء كانوا جميعا أصحاء أم بهم أحد مريض. ونفهم ذلك على أنه "مساعدة النفس للعائلة في العلاج النفسي". فالمرض النفسي يؤثر

على جميع أفراد العائلة. ومن هنا نرى أننا على حق في أخذ أحوال العائلة في الاعتبار عند مناقشة العلاج النفسي.

المرض النفسي والتخلف العقلي هما من أمراض البشر، ولا يمكن اهمالها. ونحن نعتبرالمرض النفسي على أنه مرض ونريد أن ينظر المجتمع إليهم كذلك وأنهم يحتاجون الرعاية للشفاء. ومثلهم مثل المريض الجسماني حيث يمكن أن تتحس حالته بالعلاج ويتحقق الشفاء. ولا يصح التقليل من قدر المريض النفسي واهمال رعايته ويجب الاهتمام به بنفس الاهتمام الذي يحظى به مريض جسماني. ولهم حق في العلاج والرعاية طبقا لأحدث النظم والمعرفة، وباستخدام أدوية فعالة تكون لها اعراض جانبية طفيفة ويتبعها فترة نقاهة مناسبة.

ونحن ننادي بالعدل والمساواة بين المرضى وأقاربهم والعاملين المتخصصين في رعاية الصحة النفسية.

وفوق ذلك تحبذ رابطتنا الحوار والعمل المتبادل مع المؤسسات ، التي تحمل واجب مجتمعي بخصوص

تعضيد مساعدة النفس ، مثلما تفعل صناديق التأمين الصحي أو الهيئات التنفيذية في الحكومة المركزية

ونطلب من الإدارات ، وصناديق التأمين الصحي والمسؤولين السياسيين المطالب التالية:

 

     *  مكافحة الاضطهاد والاحتقار للمرضى النفسيين،

     *  مساواة في الحقوق القانونية والمجتمعية بين المرضى الجسمانيين والمرضى النفسيين،

     *  رعاية طبية للمرضى النفسيين، تتكيء على أحد النظم العلاجية ، وتأخذ عائلة المريض في الرعاية             مثل رعايتها للمريض،

     *  توزيع الرعاية في شبكة تمتد إلى الضواحي قريبة من المرضى، مراعية في ذلك احتياجات المرضى           النفسيين. ويجب أن يتولى صندوق التأمين الصحي الرعاية كجهة أساسية ولا تكون مصاريف العلاج           من صندوق التأمين الاجتماعي،

     *  تعديل القوانين طبقا لاحتياجات المرضى النفسيين ،

     *  تأمين ضد البطالة وتأمين اجتماعي، توفر للمرضى وعائلاتهم ليس فقط مستوى معيشة محترم ، بل             تمكنهم أيضا على المشاركة الحياة وفي المجتمع.

 

ماذا نقوم به

 

يمكن أن تكون خبرات أقارب المريض النفسي نافعة لأحوال عائلات أخرى. ويتعلق جزء كبير من مهام الرابطة بتعضيد هذا التبادل في الخبرات. وهو يشمل التعاون المتبادل بمعني تعضيد في مساعدة النفس،

والإعلام والاستشارات.

ويجري ذلك على النطاق المحلي في مجموعات مساعدة النفس. وعند تكوين والاشراف على تلك المجموعات فيمكن للاتحادات الولايات المساعدة فيها. وتعرض تلك المعلومات في منتديات واجتماعات يحاضر فيها متخصصون وتعتني بموضوعات ملحة محلية. كذلك تنظم الرابطة الاتحادية منتديات اعلامية عن مسائل علاجية و اجتماعية في هذا الشأن. وبهذه الطريقة تنشأ شبكة تضم العائلات وتخرج بها من حيز الانعزال وتساعدهم في حالات الأزمات.

فإذا كان المرضى لا يستطيعون تمثيل انفسهم يقع ذلك على عاتق عائلاتهم . وتعضد الرابطة الاتحادية واتحادات الولايات العائلات أيضا عن طريق مطبوعات ، وتقديم استشارات بالمجان، والتوسط بين أطراف أو تعطي وعناوين واقتراح كتب مساعدة.

 وتجدون مصدرا للمعلومات له تأثير داخلي وخارجي في مجلة "بسيشوسوسيال أومشاو"

وتشارك الرابطة الاتحادية في اصدارها. كما يوجد موقع في الإنترنت "Psychosoziale Umschau"

www.psychiatrie.de عن شبكة العلاج النفساني

ويهدف عمل الرابطة الاتحادية واتحادات الولايات إلى تحسين المحيط المجتمعي لصالح المرضى النفسيين وعائلاتهم . ومن ضمن ذلك أيضا تعريف المجتمع عن الأمراض النفسية بغرض تصحيح مفهومات قديمة ومكافحة احتقار المرضى النفسيين.

كما تهتم الرابطة الاتحادية بتأييد مطالبات اتحادات الولايات من السياسيين وتمد الاتحادات بمعلومات

من جهتها. وفي ذلك تتعاون الرابطة مع جميع الشخصيات والهيئات التي تساندها في الوصول إلى هدفها

في بعض الاختصاصات الأخرى.

ونقوم بتقديم خبرات ومعرفة اقارب المرضى إلى صاحبي القرار والمدرسين ، ونشير إلى النقوصات، والاختلالات والظلم ونعمل على التخلص منها. كما أننا نوجد دائما تحت أمر الباحثين عن مساعدة، بشأن المرضى النفسيين وتأثيرمرضهم على عائلاتهم

يعمل مندوبون من الرابطة الاتحادية في الاتحادات الدولية لعائلات المرضى النفسيين مثل "أويفامي"

 وهي"الاتحاد الأوروبي لمنظمات العائلات" EUFAMI (European Union of Families Organizations)

 "هيئة WFSAD (World Fellowship For Schizophrenia And Allied Disorders)  وكذلك نشارك في

دراسات الشيزوفرانيا والاضطراب النفسي".

يوجد عاملون متبرعون ذوي أنشطة كبيرة في جميع مستويات منظمات مساعدة النفس للعائلات في مجال العلاج النفسي. وقد أصبحت مساعدة النفس للعائلات في العلاج النفسي صوتا عاليا لا يمكن اهمالة. أصبحت عائلات المرضى النفسيين يأخذون مصائرهم في أيديهم ويتبعون مبدأ:

المعيشة مع مريض نفسي - ثقة بالنفس وتعضيد

بون ، في نوفمبر 2012